أحذر: البكتيريا في أماكن لا تخطر ببالك!

0

أحذر: البكتيريا في أماكن لا تخطر ببالك!

حتى أكثر الأشخاص نظافةً ينسون في غالب الأحيان تنظيف بعض الأمور الشخصية التي يستعملونها مرارًا وتكرارًا في اليوم الواحد. نعرّفك في هذا المقال على 3 من الأمور التي تخصك والتي تهملين تنظيفها.

نحن هنا لا نتحدث عن المرحاض أو طاولة المطبخ أو غرفة الجلوس، بل نتحدث عن أمور أخرى تغفلين عن تنظيفها ولكن هي ببساطة من أكثر الأمور التي يجب الحفاظ على نظافتها لأنك تستعملينها كثيرًا هي ببساطة ليست كافية لحمايتك من المرض. 

جهاز التحكم عن بعد أو ما يُعرف بالـ"ريموت": تجد الجراثيم مسكنًا سهلاً في الشقوق الموجودة في الريموت. ولسوء الحظ تستعملين أنتِ وأولادك هذا الجهاز، وبالتالي تلتقطين بدورك هذه الجراثيم. فالضيوف، والأطفال والحيوانات الأليفة، جميعها يمكن أن تلمس جهاز التحكم عن بعد، ما يجعل الأمر سببًا محتملاً لالتقاط الأمراض. إذًا ما عليك فعله هو تنظيف الريموت يوميًّا بواسطة فرشاة أسنان وبعض الصابون. 

أو حتّى يمكنك وضع الريموت داخل كيس من البلاستيك وهكذا تتحاشين تكاثر الجراثيم بداخلها. وأيضًا قد تكون فكرة جيدة وضع جهاز التحكم عن بعد في درج قريب من الأريكة، إذا كان ذلك عمليّا، فتتحاشين تنظيفه يوميًّا. 

الهاتف:  تلتقط يديك البكتيريا طوال اليوم، وفي كل مرّة تحملين بها هاتفك تنقلين هذه الجراثيم إليه. وبعدها تضعين الهاتف على الأذن، فتعود وتنتقل البكتيريا إليك. وأسوأ ما في الأمر أنك تدخلين أحيانًا هاتفك معك إلى الحمام، فهناك هو معرّض لالتقاط آلاف الجراثيم التي تجذبها حرارة الهاتف. وهذه البكتيريا هي سامة للإنسان، ويمكن أن تسبّب العدوى في حال دخلت الجسم. لذا، تنظيف الهاتف مرة واحدة في الأسبوع على الأقل هو أمر ضروري. 

حقيبة اليد: تأخذ المرأة حقيبة يدها ومحفظتها إلى أي مكان، إلى السينما، والمتاجر، والمطاعم، والحمامات... وهناك تلتقط آلاف الجراثيم. وقد أظهرت إحدى الدراسات أنّ حقيبة المرأة تحتوي على عشرات الآلاف من البكتيريا والجراثيم التي يمكن العثور عليها. لذا نظّفي يوميًّا حقيبة يدك بمنشفة مبلّلة بالماء وتجنّبي أن تلتقطي جراثيمها المؤذية.

لا يوجد تعليقات

أضف تعليق