من أجمل نوادر جحا

52

- استأجر جحا داراً، وكان خشب السقف يُقرقع كثيراً، فلمَّا جاء صاحب الدَّار يُطالبه بالأجرة قال له: أصْلِحْ هذا السقف فإنه يُقرقع، قال: لا بأس عليك، فإنه يسبح الله، قال جحا: أخاف أن يزداد خشوعه فيسجد.
- سأله رجل أيهما أفضل يا جحا؟.. المشي خلف الجنازة أم أمامها.. فقال جحا: لا تكن على النعش وامش حيث شئت.
- رأى يوماً سربا من البط قريبا من شاطئ بحيرة فحاول أن يمسك بعضها فلم يستطع، لأنها أسرعت بالفرار من أمامه.. وكان معه قطعة من الخبز فراح يغمسها بالماء ويأكلها.. فمر به أحدهم وقال له: هنيئاً لك ما تأكله فما هذا؟.. قال: هو حساء البط، فإذا فاتك البط فاستفد من مرقه.
- طبخ يوما طعاما وقعد يأكل مع زوجته فقال: ما أطيب هذا الطعام لولا الزحام! فقالت زوجته: أي زحام ولا يوجد إلا أنا وأنت؟ قال: كنت أتمنى أن أكون أنا والقِدر فقط.
- جاءه ضيف، وبات عنده، فلما انتصف الليل أفاق الضيف، ونادى جحا قائلا: ناولني يا سيدي الشمعة الموضوعة على يمينك، فاستغرب جحا طلبه وقال له: أنت مجنون، كيف أعرف جانبي الأيمن في هذا الظلام الدامس؟
- سألوه يوماً: ما طالعك؟ فقال: برج التيس.
قالوا: ليس في علم النجوم برج اسمه تيس. فقال: لما كنت طفلا، رأت لي والدتي طالعي، فقالوا لها إنه في برج الجدي. والآن قد مضى عليّ ذلك أربعون عاماً فلا شك أن الجدي منذ ذلك الوقت قد كبر وصار تيسا.
– سئل يوما: أيهما أكبر، السلطان أم الفلاح؟ فقال: الفلاح أكبر، لأنه لو لم يزرع القمح لمات السلطان جوعا.

- وسئل: كم ذراعا مساحة الدنيا؟
وفي تلك اللحظة مرت جنازة، فقال لهم: هذا الميت يرد على سؤالكم فاسألوه، لأنه ذرع الدنيا وخرج منها.
- كان أمير البلد يزعم أنه يعرف نظم الشعر، فأنشد يوما قصيدة أمام جحا وقال له: أليست بليغة؟ فقال جحا: ليست بها رائحة البلاغة. فغضب الأمير وأمر بحبسه في الإسطبل، فقعد محبوسا مدة شهر ثم أخرجه. وفي يوم آخر نظم الأمير قصيدة وأنشدها لجحا، فقام جحا مسرعا، فسأله الأمير: إلى أين يا جحا؟ فقال: إلى الإسطبل يا سيدي

التعليقات

  1. اجمل ما فرات لجحا

    ردحذف
  2. جحا ههههههههه

    ردحذف
  3. المفروض علي الكاتب عدم كتابة النكته الاولي لانها تتعلق بالامور الدينية اما باقس النكت فانها ليست حلوه ولا طريفة

    ردحذف
    الردود
    1. بس تعرف تكتب يا معلم تعال علّق ع الموضوع

      حذف
    2. ما دخلك
      مين حطك حكم ..قال المفروض قال

      حذف
    3. يضرب هو و هالنكت بايخة

      حذف
    4. يضرب هو و هالنكت بايخة

      حذف
  4. هههههههههههههههههههه ههههههههههههه ههههههههههههههههههه

    ردحذف
  5. !!!!!joha machi mn tabi3in wach ma3arfin htta tari5 dialkom okathadro quel niveau vous avez

    ردحذف
  6. جميلة جدا

    ردحذف
  7. Hhhhhh a3jbni

    ردحذف
  8. Hhhhhhhhhh

    ردحذف
  9. ههههههههههههههههه اري ان جحا شخصية وهمية يستخدمها كل من اراد ان يؤلف نكتة

    ردحذف
    الردود
    1. جحا مش شخصيه وهميه دا كان موجود فعلا وهو جدى

      حذف
  10. hhhhhhhhh

    ردحذف
  11. جحا شخصيه حقيقيه وليست وهميه وهو رجل تركي واسمه لا اتذكره جيداً ولكن ان اسعفتني الذاكره فاسمه نور الدين او تقي الدين او شيئ قريب من ذلك . وهو ليس من التابعين بل هو من العصور المتأخره . والله اعلم

    ردحذف
    الردود
    1. نعم.. سمعنا الكثير عنه واسمه خوجة نصر الدين وهو شخصية حقيقية ..

      حذف
  12. هههههههههههه

    ردحذف
  13. جميل جدا رووووووووووعه

    ردحذف
  14. ممتع جحا فى مواقفه

    ردحذف
  15. روعاااااااااات

    ردحذف
  16. حلووو

    ردحذف
  17. اتفق العرب على الا يتفقوا .... كله بيفتى ع كله

    ردحذف
  18. حجا شخصية ظريفة جدا جدا وانا احب كل حكاياتة ونوادرة المرحة

    ردحذف
  19. جميل بس ماعدا الاولى فقط

    ردحذف
  20. الصراحة عجبوني

    ردحذف
  21. جحا فخم

    ردحذف
  22. Hahahahaha

    ردحذف

  23. أحست امرأة جحا ببعض الألم فأشارت عليه أن يدعو الطبيب، فنزل لإحضاره، وحينما خرج من البيت أطلّت عليه امرأته من النافذة وقالت له الحمد لله لقد زال الألم فلا لزوم للطبيب. لكنه أسرع إلى الطبيب وقال له: إن زوجتي كانت قد أحست بألم وكلفتني أن أدعوك، لكنها أطلت من النافذة وأخبرتني أنها قد زال ألمها فلا لزوم لأدعوك، ولذلك قد جئت أبلغك حتى لا تتحمل مشقة الحضور

    ردحذف
  24. روعه ساهموا هههههههه

    ردحذف
  25. Joha chakhsiya farida min naw3a

    ردحذف
  26. جميلة.....

    ردحذف
  27. من اكتر النكت البايخة على وج الارض

    ردحذف
  28. هل شخصية جحا حقيقة وهل هو من التابعين؟ وهل يجوز قول النكت عنه وما شابه؟
    فقد لقيت في أحد المواقع ما نصه: " ذكر أن أحد الأفاضل قال لي: إنه يتوقع أن جحا من أهل الجنة، فقلت له: ولم؟ قال: لم يبق أحد من الناس إلا وقد اغتابه وأعطاه شيئا من حسناته !! تأملت في عبارته كثيراً ودفعتني للبحث عن هذه الشخصية التي لطالما أثارت الجدل والأقاويل، ثم لما تبين لي أمره رأيت انطلاقاً من قوله صلى الله عليه وسلم: " من ردّ عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة " رواه أحمد والترمذي ، وحفاظاً على مكانة من عُرف بالإسلام والصلاح، وإدراك القرون المفضلة أن أعرّف الناس به ، ليحفظوا عرضه ويكفّوا عن ذكره بما لا يليق بمكانته. أقول : إن ( جحا ) ليس أسطورة ، بل هو حقيقة، واسمه ( دُجين بن ثابت الفزاري رحمه الله )، أدرك ورأى أنس بن مالك رضي الله عنه ، وروى عن أسلم مولى عمر بن الخطاب، وهشام بن عروة، وعبد الله بن المبارك، وآخرين. قال الشيرازي: جُحا لقب له ، وكان ظريفاً، والذي يقال فيه مكذوب عليه. قال الحافظ ابن عساكر: عاش أكثر من مائة سنه. وهذا كله تجده مسطوراً في كتاب "عيون التواريخ" لابن شاكر الكتبي ( ص 373 وما بعدها). وفي ميزان الاعتدال للذهبي (المجلد الأول، ص 326) ما نصه: جُحا هو تابعي، وكانت أمه خادمة لأنس بن مالك، وكان الغالب عليه السماحة، وصفاء السريرة، فلا ينبغي لأحد أن يسخر به إذا سمع ما يضاف إليه من الحكايات المضحكة،. وقال الجلال السيوطي: وغالب ما يذكر عنه من الحكايات لا أصل له. ونقل الذهبي أيضاً في ترجمته له: قال عباد بن صهيب : حدثنا أبو الغصن جُحا – وما رأيت ً أعقل منه - . وقال عنه أيضاً : لعله كان يمزح أيام الشبيبة ، فلما شاخ ، أقبل على شأنه ، وأخذ عنه المُحدثون . وقال الحافظ ابن الجوزي - رحمه الله - :" ... و منهم ( جُحا ) و يُكنى أبا الغصن، و قد روي عنه ما يدل على فطنةٍٍ و ذكاء، إلا أن الغالب عليه التَّغفيل، و قد قيل: إنَّ بعض من كان يعاديه وضع له حكايات .. و الله أعلم ..وأيّاً كان الأمر : فإن كان جحا صالحاً وأدرك بعض الصحابة ويخرج بهذه الصورة فهذا منكرٌ وجرمٌ كبير ..
    وإن كان من عامة المسلمين فلماذا الكلام فيه، والكذب عليه، وتصويره بصورة خيالية ؟ كيف وهو متوفى ؟وقد جاء في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم: اذكروا محاسن موتاكم وكفوا عن مساويهم. رواه الترمذي .
    وهذه دعوة للجميع بالحرص والدقة والتأمّل فيما يُسمع أويُقال، وفي الحديث: " كفى بالمرء كذباً (وفي رواية إثماً) أن يُحدّث بكل ماسمع".


    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فشكر الله للسائل الكريم غيرته على حدود الله، وسعيه في حفظ المسلمين أحياءً وأمواتا.

    ولا شك أن غيبة المسلم من المحرمات بل من الكبائر. ولكن البحث هنا ليس في حكم الغيبة، وإنما في كون مثل هذه الحكايات المنسوبة لجحا، هل تعتبر غيبة أم لا ؟ والجواب أن ذلك لا يدخل في المسمى الشرعي للغيبة، وذلك لسببين:

    ـ الأول: أن شخصية جحا في عصرنا وقبل عصرنا إنما هي شخصية اعتبارية، بمعنى أن من يذكره أو يسمعه لا يعني من قريب ولا من بعيد: دجين بن ثابت ولا غيره ممن قيل إنه جحا المعروف بنوادره. وقد نص أهل العلم على أن الغيبة لا تكون إلا لشخص أو أناس معلومين أو مبهمين يعلم المخاطب أعيانهم فيحصل بذلك انتهاك أعراضهم.

    ـ الثاني: أن المحققين من أهل العلم قد غايروا بين دجين بن ثابت التابعي وبين جحا صاحب النوادر. وقد سبق بيان ذلك في الفتويين: 79004، 18728.

    ثم ننبه السائل على أن عبد الله بن المبارك هو الذي روى عن دجين بن ثابت، لا العكس.

    والله أعلم.

    ردحذف
  29. https://www.facebook.com/zekrayatweahat?ref=hl

    ردحذف
  30. https://www.facebook.com/zekrayatweahat?ref=hl

    ردحذف
  31. مساء الجمال انا نفسي اتناك وكسي مولع نار الى عايز يكلمنى يا ريت يكون جاد بس يلحقنى كسي مولع احححححححححح ده رقمى للتوصل 01069406733 او 01092384325وبشرط بدون ماديت وبدون كروت شحن انا عايزه اتناك وبس بدون اى مقابل بس يا ريت يمتعنى وانا هكون خدامه ليه

    ردحذف
    الردود
    1. استغفر الله العظيم
      اختي ربنا يهديك ويغفر لكي ذنوبك
      هذا الكلام ليس بالصحيح
      نصيحه من اخ

      حذف
  32. hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh

    ردحذف
  33. استمتع حين اقرا نوادر جحا..

    ردحذف
  34. هههههههههههههههههاي رجعتني للطفوله

    ردحذف
  35. في تقدير عصرنا بايخة

    ردحذف
  36. دهيه تشلك ياللي بتقول ألفاظ بذيئه زيك وبتعلق بالجنس إﻻهي عربية تخبطك ياوسخه

    ردحذف
  37. جتكم اﻷرف على تعليقاتكم القذرة

    ردحذف
  38. ممتازة بس بايخة

    ردحذف